منتدى أبناء المحمودية

ادب وشعر وموسيقى وفن ورسم قصه وروايه
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخولحمل من هناحمل من هنا
مرحباً بكم ... نرحب بكل الأعضاء المتواجدون حالياً والجدد

شاطر | 
 

 صرخة أم: تاجر العبيد خطف ابنتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشا عامر



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 04/09/2013

مُساهمةموضوع: رد: صرخة أم: تاجر العبيد خطف ابنتي   الأربعاء سبتمبر 04, 2013 4:54 pm

دى صحبتى يا جماعه كانت معايا فى فصل وفى دكه وحده والله اللى يعرف عنها معلومات يطمنى عليها رضا الله عنكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميتو
محمداوى بريمو
محمداوى بريمو
avatar

عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 29/05/2008
العمر : 25
الموقع : http://elshamy92.jeeran.com/

مُساهمةموضوع: صرخة أم: تاجر العبيد خطف ابنتي   الخميس يوليو 24, 2008 8:56 pm

سقطت سلوي سعد أبوخالد في دوامة لا تنتهي فور اختفاء ابنتها زينب عصام البدري في ظروف غامضة فور عودتها من السوق، وجدت بقع دماء كبيرة علي حوائط منزلها من الداخل واختفاء ابنتها بملابس البيت.. لم تصدق ما حدث نهائياً، فأبلغت مركز شرطة المحمودية بالواقعة، وأكدت للضابط أن أحد الأشخاص حضر إلي المنزل في غيابها مع ابنته زميلة ابنتها في المدرسة، ورغم إبلاغ الضابط باسم المشتبه به فقد تصرف وكأنه لم يسمع شيئاً عن هذا

الشخص، رغم أنه معروف بتوريد الخدم ليعملن كعبيد في بيوت بعض الأثرياء بالقاهرة، طار عقل سلوي لاختفاء ابنتها.. بحثت عنها في كل مكان دون جدوي وتأكدت بأن وراء اختفاء ابنتها موظفاً بمجلس مدينة المحمودية، خاصة أنه يقوم باستقطاب فتيات صغيرات من القري المجاورة وإلحاقهن بعمل كخادمات في القاهرة وأغلب الفتيات تكون أسرهن من معدومي الدخل وليس لهم حول ولا قوة ويحصل علي مبالغ منهن، بالإضافة إلي أن هناك فتيات غائبات في القري لا يعرف أحد مكانهن ويستند هذا الموظف علي أحد أعضاء مجلس الشعب والأثرياء الذين يرسل لهم الفتيات.

دارت الدنيا بسلوي وزوجها الذي أصيب بفقدان السمع وأصبح عاجزاً طريح الفراش وسجين المرض بسبب غياب ابنته وعدم معرفته أي شيء عنها فحرر عدة محاضر ضد الموظف المتهم باختطاف ابنته وتشغيلها لحسابه ولكن دو ن جدوي بالرغم من أن التحريات التي أعدها الضابط حمدي سالم معاون مباحث المحمودية أسفرت عن أن زينب قد توجهت إلي زميلتها ابنة الموظف وقضت في منزله يومين وانصرفت ولم تعد بعد، وأن الفتاة تعمل حالياً خادمة بالقاهرة، وأن الموظف المشكو في حقه هو الذي قام بإيفادها للعمل عند أحد الأثرياء وأنه يعلم تماماً حكاية تواجدها، حيث إنه يهددها بأن أسرتها تهددها بالقتل في حال عودتها وجاءت التحريات في المحضر رقم 1291 إداري المحمودية.

وفي تحقيقات النيابة التي تولت التحقيق استشهدت سلوي بعدد من الرجال الذين جلسوا مع الموظف المتهم في جلسة عرفية، وأكد أمام كل من محمد سعد القرمة »64 سنة« والحاج بلال العزب ورضا محمد حامد العزب وأحمد الغرباوي ومحمود أيوب وآخرين بأنه يعرف مكان نجلتها وتعهد بإعادتها إليها خلال أسبوعين ورغم مرور الوقت والتعهد بإعادة الفتاة إلا أنه تهرب، فاضطرت إلي اصطحاب الشهود إلي النيابة للإدلاء بأقوالهم، ورغم استشهاد أكثر من ستة رجال صالحين في قري ومركز المحمودية بصحة الواقعة، إلا أن الشرطة لم تتخذ أي إجراء أو حتي البحث عن الفتاة وأمامهم المختطف وذلك لأنها ابنة رجل معدوم الدخل وعاجز وليس له واسطة في هذا البلد.

خرجت سلوي من سراي النيابة وترددت أكثر من مرة علي الموظف توسلت إليه حتي يدلها علي طريق ابنتها وبعد إلحاح شديد سلمها بعض عناوين في القاهرة.. أسرعت إلي القاهرة ومكثت بها يومين دون أن تصل إلي شيء نهائياً.

عادت مهزومة.. حزينة لما حدث لها واضطرت إلي تقديم عدة شكاوي إلي وزير الداخلية وجميع المسئولين للاستدلال عن ابنتها ودخلت في دوامة البحث عن ابنتها لمدة أكثر من 4 سنوات كاملة.. وكادت تفقد عقلها بعد أن فقدت كل ما تملك وتعيش علي الخبز الحاف بعد أن باعت منقولات الزوجية وإصابة زوجها بعجز ويحتاج للعلاج واسودت الدنيا في عينيها وتعيش هي وأبنائها علي ما يقدمه لها أهل الخير بعدما فقد زوجها العمل وكل شيء بسبب اختفاء ابنته والذي يجعله أن يصاب بالقهر هو أنه يعرف تماماً من هو وراء اختفاء ابنته.. فهل تنتظر الشرطة ارتكاب جريمة قتل للعثور علي الفتاة زينب؟ وماذا بعد شهادة الشهود والتحريات التي تثبت تورط الموظف في اختفاء زينب وهل ينتظر ضباط مباحث البحيرة أن تقوم سلوي بإمكانياتها المعدومة إحضار ابنتها وتقديمها للضباط لتؤكد حقيقة اختفائها أم أننا نسير الآن بقانون الذي له ظهر لا ينضرب علي بطنه، وهذا يطبق مع الموظف المتهم، وتركت شرطة المحمودية أم زينب تحرث في البحر حتي تغرق في دوامة لا تنتهي.

الكارثة أنه عندما تم استدعاء المتهم للنيابة في التحقيقات وبمواجهته بالشهود أنكر الواقعة تماماً، وأكد أنه لا يعرف شيئاً عن زينب ليظل سر اختفائها مدفوناً مع هذا الرجل دون أن يتم مراقبة تليفونه أو تحركاته وتعاملاته من قبل الأجهزة المعنية لكشف سر زينب.

وبدموع حزينة، قالت أم زينب: إنني حاولت أن أعيد ابنتي من هذا الرجل ولكنه اعتدي عليّ بالضرب وأصابني في جسدي ولأنني لا أملك ثمن أتعاب أي محام ضاع حقي وضاعت ابنتي وأطالب وزير الداخلية بإعادتها إلي أحضاني وإلي والدها الذي يدعو الله أن يحتضنها قبل وفاته خاصة أنه مريض بأمراض مزمنة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elshamy92.jeeran.com/
 
صرخة أم: تاجر العبيد خطف ابنتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبناء المحمودية :: كل حاجه :: سمعت اخر خبر-
انتقل الى: