منتدى أبناء المحمودية

ادب وشعر وموسيقى وفن ورسم قصه وروايه
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخولحمل من هناحمل من هنا
مرحباً بكم ... نرحب بكل الأعضاء المتواجدون حالياً والجدد

شاطر | 
 

 الآلاف يشيعون جنازة شيخ الطرق الصوفية واجتماع لـ«المجلس الأعلي» لاختيار رئيس جديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميتو
محمداوى بريمو
محمداوى بريمو
avatar

عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 29/05/2008
العمر : 25
الموقع : http://elshamy92.jeeran.com/

مُساهمةموضوع: الآلاف يشيعون جنازة شيخ الطرق الصوفية واجتماع لـ«المجلس الأعلي» لاختيار رئيس جديد   السبت يونيو 28, 2008 6:18 am

شيع الآلاف من أبناء مدينة طنطا في الغربية، جنازة الشيخ حسن الشناوي، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، ورئيس المجلس الأعلي للطرق الصوفية، أمس، بعد صلاة الجمعة من مسجد السيد البدوي، إلي مثواه الأخير بقرية «الرجدية»، فيما يعقد المجلس اجتماعاً طارئاً اليوم، لاختيار رئيس جديد له عقب وفاة الشيخ الشناوي.

كان مشايخ الطرق الصوفية قد تلقوا خبر وفاة الشناوي، أثناء احتفالهم بمولد السيدة فاطمة الزهراء بمقر المشيخة العزمية، وعقدوا اجتماعاً عقب انتهاء الاحتفال لبحث المرحلة المقبلة وخطة مراسم جنازة الشيخ الشناوي، التي أقيمت عقب صلاة الجمعة أمس بمسجد السيد البدوي بطنطا، وقد استمر هذا الاجتماع حتي الساعات الأولي من صباح أمس.

توفي الشناوي مساء أمس الأول عن عمر يناهز «٨٢ عاماً»، وهو من مواليد ٢٤ أكتوبر ١٩٢٦ في قرية الرجدية، التابعة لمركز طنطا، التحق بالمعهد الأحمدي الابتدائي في طنطا، وهو في سن ٦ سنوات، بعد أن أتم حفظ القرآن الكريم، ثم التحق بالمعهد الثانوي في قرية نور الحمص، التابعة لمركز أجا بالدقهلية، وحصل علي الشهادة الثانوية الأزهرية عام ١٩٥٢، والتحق بكلية أصول الدين، التي تخرج فيها عام ١٩٥٦،

وعمل إماماً وخطيباً في مدينة المحلة الكبري عام ١٩٥٨، ثم انتقل إلي العمل في الأوقاف، وعمل مفتشاً للمساجد الغربية عام ١٩٦٩، ثم وكيلاً لمديرية الأوقاف في الغربية، وبعد وفاة والده صدر قرار من المجلس الأعلي للطرق الصوفية، بتعيينه شيخاً للطريقة الشناوية الأحمدية، وعام ١٩٩٧، تم انتخابه شيخاً لمشايخ الطرق الصوفية، خلفاً للشيخ أحمد عبدالقادر القصبي.

وقال الشيخ عطية الحشاش، إمام المسجد الأحمدي، إن الفقيد كان كثير السفر للخارج، خاصة أمريكا وإندونيسيا وماليزيا، وإنه بعد أن انتهي من الحياة العملية، وبعد اختياره شيخاً لمشايخ الطرق الصوفية، استطاع أن ينقي التصوف من الشوائب التي علقت به، مثل الطواف حول الأضرحة.

وقال محمد حسني، من إندونيسيا وأحد تلاميذ الفقيد، إن أستاذه له عدد كبير من المحبين في إندونيسيا وماليزيا، التي كان كثير السفر إليها، وإلقاء الخطب الدينية في مساجدها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elshamy92.jeeran.com/
 
الآلاف يشيعون جنازة شيخ الطرق الصوفية واجتماع لـ«المجلس الأعلي» لاختيار رئيس جديد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبناء المحمودية :: كل حاجه :: سمعت اخر خبر-
انتقل الى: